بالصور| "بطاطا بالطاقة الشمسية".. "طلعت ورودينه" يبيعان السعادة على كورنيش دسوق

بالصور| "بطاطا بالطاقة الشمسية".. "طلعت ورودينه" يبيعان السعادة على كورنيش دسوق
كتب: ضياء السقا
 
طلعت ورودينه.. صديقان قررا أن يفكرا خارج الصندوق وأشتركا في مشروع عربة متنقلة لبيع البطاطا والمشروبات والمأكولات، على كورنيش النيل، بمدينة دسوق، بمحافظة كفر الشيخ..  
 
"بياع السعادة".. أطلق الصديقان هذا الاسم على عربتهم.. واستعانوا بشعار "بنبعلك السعادة.. وتمنها ضحكتك".. طلعت 22 عاما، يدرس في الفرقة الرابعة بحقوق طنطا، ورودينه 21 عاما، طالبة في الفرقة الثانية بهندسة إسكندرية، وهما نموذجا مشرفا للشباب المكافح، واستطاعا أن يكسبا حب واحترام الجميع من الوهلة الأولى..
    
فكرة المشروع قد تكون ليست جديدة من حيث الشكل ولكن من حيث المضمون مختلفة تماما، حيث أضاف الثنائي لها أفكارا رائعة منها الاستعانة بالطاقة الشمسية وعمل مكتبة متنقلة يستطيع الذبائن أن يتصفحوا الكتب والروايات قبل وأثناء تناول طعامهم أومشروبهم..
 
ويقول طلعت: "الفكرة جاءت بعد دراسة طويلة للسوق، فوجدت أن بيع البطاطا بنكهات مختلفة ليس منتشر في دسوق، واستعنت بصديقتي رودينا التي تحمست للمشروع". 
 
وتابع: "بنحاول نطور ونضيف خدمات جديدة على مشروعنا، وقريبا سنعتمد على الطاقة الشمسية في إنارة العربة، لأنها موفرة للكهرباء، أيضا سنجهز مكتبة متنقلة يستطيع الذبون تصفح الكتب والاستمتاع بها بجانب المأكولات والمشروبات، كما سنضيف مشروبات شتوية مثل شوربة عدس وبليلة ساخنة بإضافات مختلفة، بجانب زعازيع القصب وهي عبارة عن تقطيع القصب في حجم عقلة الإصبع ووضعه في علب بنكهات كثيرة، وكمان عندنا خدمة توصيل الطلبات للمنازل وبنتواصل مع الذبائن أون لاين على الفيس بوك".
 
وعن الصعوبات التي واجهته قال: "في البداية أسرتي كانت رافضة للمشروع بحجة عملي في الشارع، لكني أصريت أن أثبت نفسي والحمد لله الجميع يشيد بنا وبفكرتنا الآن".
 
أما رودينه قصتها مختلفة تماماً فوجدت تشجيعاً هائلاً من والدتها وخطيبها ولم يعترضا على فكرة عملها على عربة متنقلة مع صديقها.. وتضيف:" اتحمست جدا لفكرة طلعت ومهمنيش نظرة المجتمع ليا لأني مبعملش حاجة غلط ولا ببيع ممنوعات".   
 
"ودن من طين وودن من عجين".. هكذا تعاملت الفتاة مع بعض الساخرين منها، مؤكدة أنها تجتهد في عملها ولا تلتفت للتعليقات السلبية المحبطة ..
 
وعن عملهما أثناء الدراسة أكدا أنهما لديهما القدرة على تنظيم الوقت بين المذاكرة والعمل.
 
"المشروع لم يتكلف أموالا كثيرة فرأس مالنا 10 آﻻف جنيه، وأسعارنا بسيطة في متناول الجميع".. هكذا أكد الطالبان..
 
"وعن أسلوب العمل يوضح طلعت: "بنجهز البطاطا والمأكولات في البيت صباحا، ثم يبدأ عملنا من العصر حتى الواحده صباحا، والمنيو الخاص بنا يحتوي على بطاطا بالنوتيلا والمانجو وغيرها من النكهات المختلفة، بجانب كيك "سويت باسطا بأطعمة كثيرة، بالإضافة إلى ساندوتشات وكريبات ومشروبات ساخنة وباردة".
 
أما أحلامهما بلا حدود: "نفسنا يكون لينا فروع عربيات في كل محافظات مصر باسم ولوجو بياع السعادة، وبالفعل بدأنا أول خطوة نحو حلمنا واتفقنا مع شاب من السويس على إنشاء نفس فكرة مشروعنا".

تعليقات القراء