السيسي في فيتنام.. لماذا؟

السيسي في فيتنام.. لماذا؟

بقلم : عبد القادر شهيب .. لا يكفي لتفسير الزيارة التي يقوم بها الرئيس السيسي لفيتنام الآن أنها تأتي تلبية لدعوة تلقاها قبل عامين من نظيره الفيتنامي خلال لقائهما في روسيا عام 2015، خلال الاحتفال بذكرى الانتصار على النازية في الحرب العالمية الثانية.

 
وإنما الأغلب هناك أسباب أخرى لهذه الزيارة فضلا بالطبع عن انفتاح السياسة الخارجية المصرية على الجميع، خاصة الشرق.. والأغلب أن في مقدمة هذه الأسباب أن لفيتنام تجربة مميزة ومزدوجة.. من جانب تجربة خاصة وفريدة في مقاومة الاحتلال والتدخل في شئونها والضغوط الأجنبية.. ومن جانب آخر تجربة أخرى مميزة للنهوض الاقتصادي حولتها من دولة فقيرة إلى دولة ناشئة وصاعدة اقتصاديًا تحقق معدلا كبيرًا للنمو الاقتصادي وتوفر "متوسط دخل كبير" للمواطنين وأيضًا تهتم بتحقيق العدالة الاجتماعية.. 
 
ومصر يمكنها بالطبع الاستفادة من هذه التجربة التي ضاعفت صادرات فيتنام عدة مرات وأحيت فيها صناعة الغزل والنسيج وصار لديها صناعة أسماك مزدهرة.. وكلها مجالات تسعى مصر اقتصاديًا فيها.
 
بالإضافة إلى ذلك كله فإن فيتنام يمكن أن تكون مستثمرًا مميزًا في منطقة قناة السويس، خاصة أن تشاورًا مصريًا حدث في هذا الأمر، عندما سبقت زيارة الرئيس السيسي لفيتنام زيارة لكل من وزيرة الاستثمار ورئيس هيئة قناة السويس.. وهكذا لزيارة السيسي لفيتنام أبعاد سياسية وأخرى اقتصادية.
 
تعليقات القراء